فاتتني صلاة
فاتتني صلاة
اسلام جمال

في الصغر اعتدنا أن يأمرنا من يكبرنا بالصلاة .. فنمتثل للأمر ثم نذهب لنصلي .. فنجد أن الصلاة ثقيلة .. فنتركها نسمع شيخاً يتحدث عن الصلاة و أهميتها و عقوبة تاركها فنذهب لنصلي .. فنجد أن الصلاة ثقيلة .. فنتركها ظننا أن من يأمرنا بها لا يشعر بما نشعر به ظننا أن من يحافظ عليها لديه هبة إلهية ليست عندنا إنتظرنا تلك الهبة الإلهية طويلا .. حتى فاتتنا صلاة بعد الصلاة لأننا لم نحل أصل المشكلة .. و هو لماذا تبدو الصلاة ثقيلة

الفقه الحنفي الميسر
الفقه الحنفي الميسر
وهبة الزحيلي

View
موطأ الامام مالك
موطأ الامام مالك
الامام مالك

View
فلسفة الأخلاق الاسلامية
فلسفة الأخلاق الاسلامية
صلاح الفضلي

عُنى الإسلام عناية خاصة بالقيم الأخلاقية ، وعلى الرغم من وفرة النصوص الدينية ذات المعنى الأخلاقى إلا أن العلماء المسلمين عبر العصور الطويلة لم يطوروا نظرية متكاملة فى فلسفة الأخلاق الإسلامية ، وبناءً على ذلك لابد من الإجابة على مجموعة من الاسئلة الهامة المتعلقة بالموضوع : ( ما هو مصدر الإلزام الأخلاقى ؟ ماهى غاية الفعل الأخلاقى ؟ ما هى آلية الحكم على الفعل الأخلاقى ؟ ما هى خصائص الفعل الأخلاقى ؟ ) .

View
مقومات التكليف الديني
مقومات التكليف الديني
محمد راتب النابلسي

الدكتور محمد راتب النابلسي يكمل لنا شرح لماذا كلف الانسان بحمل الامانه تقديما لشرح ما هي مقومات التكليف التي ناتي بها لكم في سلسلة متجددة باذن الله تعالي فيقول لنا د/ النابلسي : الإنسان هو المخلوق المكرم والمكلف فقد قال تعالي : ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾[ سورة الإسراء الآية : 70 ] والإنسان هو المخلوق المكلف، كلفه الله عبادته، قال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [ سورة الذاريات ]

View
تأملات في الأسلام
تأملات في الأسلام
محمد راتب النابلسي

"تأملات في الإسلام" كتاب تنوعت موضوعاته بين: العقائد، والعبادات، والمعاملات، ومكارم الأخلاق، وسيرة النبي (صلى الله عليه وسلم)، وصحابته الكرام، وفيه أيضاً موضوعات أصولية وتاريخية، وموضوعات أدبية، وقضايا معاصرة. وقد حرص الكاتب الدكتور محمد راتب النابلسي على أن يكون في الموضوع الواحد، ركن عقدي فلسفي، وركن من النقل الصحيح، كتاب وسنة مع الشرح الأصولي، وركن من سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم)، وسير صحابته الكرام، والجوانب المشرقة من التاريخ الإسلامي، وركن علمي يؤكد أن النقل الصحيح يتوافق مع العقل الصريح، وأن الذي خلق الأكوان، وخلق الإنسان هو الذي أنزل على عبده الفرقان، ليكون منهجاً للإنسان، بحيث إذا طبقه لا يصل عقله، ولا تشقى نفسه، ولا يندم على ما فات، ولا يخشى مما هو آت. وجاءت هذه الموضوعات ضمن منهج علمي وانطلاقاً من أن الدين في حقيقته نقل عن الله ورسوله، وأن أخطر ما في النقل صحته لذا كان حرص الكاتب شديداً على اختيار النصوص الصحيحة، وتخريج النصوص الواردة في بعض أصول الكتاب.

View
الإسكندر الأكبر
الإسكندر الأكبر
مصطفى محمود

تفتح أبواب الغرفة ويتدفق الجنود والضباط والقواد يحملون (اريداوس) على أكتافهم. الكل يهتفون-يحيا اريداوس... يحيا الإمبراطور يحيا برديكاس... يحيا القائد... مقدونيا للمقدونيين... لا دخلاء بعد اليوم يقف برديكاس ليتكلم فيسكت الجميع!! سيدي الامبراطور... أيها الجنود البواسل... أيها القادة الشجعان... اليوم يموت قائدنا المظفر الاسكندر بطل مقدونيا المغوار... ويضع إمبراطوريته الواسعة بين أيديكم لتكونوا أمناء عليها... إن كل شبر من هذه الأرض المقدسة التي فتحناها... كل شبر من تلك الأرض المرصوفة بقتلانا هو جسد مقدونيا ولحمها ودمها... وهذه الإمبراطورية هي كبرياؤنا وقوتنا... وعلينا أن نتقاسم تبعاتها... لهذا فقد وزعت هذه التبعات عليكم لتكونوا مديرين وكلاء تحكمون أجزاء هذه الإمبراطورية العريضة تحت راية اريداوس وتحت وصايتي الاسكندر الأكبر مسرحية من أربعة فصول يتسرد الوقائع التي سبقت اعتلاء اريداوس (الأخ الأصغر للاسكندر) العرش وتسلمه حكم المناطق والبلاد التي فتحها الإسكندر الأكبر.

View